البلازا بالاس جمع العمالقة في عيد الأضحى

  • حسن نشار

كعادته البلازا بالاس لصاحبه روبير مخلوف يقدم أهم البرامج الفنية ولكنه في ثاني أيام عيد الأضحى هذا العام تحدى نفسه وقدم العمالقة تغني .. هدية منه لزبائنه الكرام جمع أهل المغنى والطرب ليقدم أجمل السهرات الفنية دون منازع .. وكعادته إسراف في تقديم العشاء من اطيب المازات اللبنانية واللحوم والدجاج والفاكهة والمشروبات على أنواعها .. وحسن الإستقبال .. امتلأ البلازا بالاس باللبنانيين والوافدين والمغتربين .. حتى ضاق بالموجودين .. فلا كرسي فارغ ولا طاولة حتى في الزوايا فالمكان “Sold Out” .. افتتح البرنامج الفني بالفرقة الموسيقية التي عزفت فيروزيات موسيقية لتطل بعده النجمة “سلمى” لتغني تباعاً آخر إيام الصيفية .. سهر الليالي .. قمرة يا قمرة .. نسم علينا الهوى .. كان عنا طاحون .. برات البيت عاملي عنتر .. رقصني دخلك يا حبيبي .. عايشة وحدها بلاك .. وختمت ب إعتزلت الغرام .. صوت واعد لنجمة تغني الكلاسيكي والشعبي الراقص استطاعت أن تلفت الأنظار بسحر جمالها ورقة صوتها .. بعدها عزفت الفرقة الموسيقية موسيقى أغنية “عبد الحليم حافظ” زي الهوى ليطل الإعلامي غي أسود ليرحب بالجميع ويتمنى سهرة ممتعة مع النجم الأمير “أمير يزبك” .. وأطل صاحب الصوت الذي أقل ما يقال عنه أنه خامة صوتية رائعة .. المسرح ملعبه .. قراراته وجواباته يستطيع التحكم بها .. فيغني كل الألوان .. أمير في طلته وهيبته وعنفوانه .. شاب ساحر يخطف الأبصار فيتحول المسرح معه ليغني ويصفق .. حضوره آسر ومميز .. كل الموجودين تخاله يغني لكل واحد منهم .. اقترب من الجميع ونزل عن المسرح إلى كل الطاولات .. رقص وغنى فسحر الموجودين وتناوبوا على التقاط الصور التذكارية معه .. وصلته الفنية رائعة ومميزة وغنية .. إبتداء من “من حياتي طلعي” .. أعقبها بالمواوايل .. ثم طالعة من بيت ابوها .. وصولاً الى تسلميلي ما احلاكي “الرقصة الأولى” .. لازرعلك بستان ورود .. لاقيتك والدنيي ليل .. جانا الهوى .. رحب بعدها بالفرقة الموسيقية ثم رحب ب عازف الكمان “نجم بركات” الذي عزف فلاقى صدى رائع لإبداعه .. بالمناسبة هو موسيقي متمرس يرى بقلبه محبة الناس .. أتبعها ب موال بحبك قد ما الخمار بيحب الكاس .. ثم ولّع المسرح ب يا سيف اللي عالأعدا طايل .. ويا عين موليتين و على دلعونا و عالماني .. ثم سيجنا لبنان وبنتي وإسأل عليي الليل .. لا يا حبيب ما أنساك .. إخلع .. حبيبي انت .. وحشتني .. ولعها .. عمي يا صاحب الجمال “السح الدح انبو” .. أصله عيونه الحليوة بتدبح بالقوي .. و يا بنت السلطان .. حوالي ساعة ونصف لم يسترح لا هو ولا الجمهور بل على نفس الوتيرة من الفرح والسعادة والحب والرقص .. نزل بعدها عن المسرح ليفسح المجال ويستمتع مع الحاضرين بالنجم المطرب صبحي توفيق .. وعلى موسيقى العندليب الأسمر “أول مرة تحب يا قلبي” حضر الإعلامي غي أسود مرة ثانية ليرحب بالنجم المطرب صبحي توفيق .. المبدع العاشق وأمير الطرب العربي “صبحي توفيق” صاحب الصوت الشفاف والقوي والحنون والذي له باع طويل في عالم الغناء الطربي .. رحب على طريقته بالفرقة الموسيقية بقيادة جهاد زعيتر .. وابتدأ وصلته الغنائية وسط تصفيق حار بمنوعات .. انت مش زيهم .. طول ما انت غايب .. عجبك كده .. كامل الأوصاف .. يا ليل العاشقين .. مواويل حلبية .. يا حبيبي على الدنيا السلام .. على العقيد اجتمعنا .. يا مال الشام .. وغيرها من الكلثوميات والأغاني التي تطرب الأذن والعين معاً .. وفي “عز الكلام سكت الكلام” دعا النجم أمير يزبك الى المسرح ليشاركه ديو .. فخطف الأنفاس وحبس الأبصار .. الجمهور تنوع بين وجوه مجتمع ونجوم وأصدقاء وفعاليات أمنية وسياسية واصحاب مواقع إلكترونية وصحافة ومصورين .. كما تواجد مونولوجست لبنان الأول جورج حريق .. والسيد إيلي يزبك وغيرهم الكثير الكثير .. سهرة عيد الأضحى أكثر من رائعة جعلت كل من حضر يتمتع بلقاء النجوم والعمالقة .. سهرة من العمر تحسب ل مربع البلازا بالاس فاقت كل التوقعات وحملتنا إلى النجوم وطارت بنا إلى السحاب .. أسرة موقع أبيض وأسود لصاحبه بول ابو حيدر ورئيس تحريره حسن نشار كانت موجودة وحضرت لقاء العمالقة في مربع النجوم “البلازا بالاس” وتمنت للجميع النجاح والإستمرار و دوام التقدم والتميز في كل المشاريع والخطوات المقبلة ..