شنايدر إلكتريك توحّد جهودها مع منظمات المجتمع المدني الدولية والمحلية لدعم عمليات إعادة إعمار بيروت

معدات وتجهيزات ومساعدات لإصلاح المنازل والمدارس ودعم الأسر المتضررة من انفجار ميناء بيروت

· يعمل صندوق الغد الصاعد من شايدر إلكتريك على مساعدة المجتمعات المحلية في لبنان على التعافي من الانفجار المدمر

· تعمل فرق شنايدر إلكتريك مسبقاً لإعادة تشغيل ميناء بيروت

بيروت، لبنان 17 أغسطس 2020: أعلنت شنايدر إلكتريك، الشركة الرائدة في مجال إدارة الطاقة والتحكم الآلي، عن توحيد جهودها مع منظمات المجتمع المدني الدولية والمحلية لتسريع عمليات إعادة إعمار بيروت وتقديم دعم للأسر المتضررة جراء الانفجار الذي وقع الأسبوع الماضي في مرفأ بيروت. وكان مهندسو الشركة قد باشروا منذ اليوم التالي للانفجار بعمليات الصيانة والإصلاحات لاستعادة الطاقة عبر مدينة بيروت. كما تعمل الفرق الفنية التابعة للشركة على توصيل الطاقة إلى الرافعات في ميناء بيروت واختبار خطوط الكهرباء التي تزود منطقة الميناء بالكهرباء. ويتعاون موظفو شنايدر إلكتريك في جميع أنحاء العالم مع العديد من المنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني في لبنان من خلال صندوق الغد الصاعد التابع لشركة شنايدر إلكتريك لمساعدة المتضررين.

وتتعاون شنايدر إلكتريك مع عدد من الجهات الخارجية والمنظمات غير الحكومية مثل منظمة “بيت البركة” ومنظمة “مغامرة المحبة” بهدف المساهمة في إصلاح وترميم مئات المنازل المتضررة التي تعرضت لأضرار كبيرة نتيجة الانفجار.

كما تساهم شنايدر إلكتريك من خلال التعاون مع فرع منظمة Semeurs d’Avenir” “IECD الفرنسية في دعم عمليات إصلاح الأضرار التي لحقت بالمدارس والمعاهد الفنية التي تضررت بشدة نتيجة الانفجار، حيث ستوفر شنايدر إلكتريك مصادر الطاقة المتجددة والدائمة، والمعدات الكهربائية لهذه المدارس والمعاهد بما يضمن جهوزيتها لاستقبال الطلبة خلال العام الدراسي الجديد.

هذا وتعمل شنايدر إلكتريك على توزيع 1000 كشافاً من نوع موبيا LED القابل للحمل والذي يعتمد على الطاقة الشمسية في الشحن مع شواحن محمولة مدمجة، على الأسر التي أصبحت بلا مأوى عقب انفجار ميناء بيروت، وذلك بالتعاون مع منظمات مثل SOS Attitude وArc en Ciel and Electrician without borders حيث تم توزيع الكشافات مسبقاً على الأسر.

وقال السيد جون ديكسا، رئيس منظمة SOS Attitude: “ستسهم الخبرة الفنية والدعم المالي الذي تقدمه شنايدر إلكتريك في تمكيننا من مساعد الناس على التعافي بشكل أسرع خاصة فيما يتعلق بإعادة توصيل شبكة الكهرباء وتشغيلها إن فصل الشتاء قادم، كما هو الحال مع العام الدراسي الجديد، ونحن بحاجة إلى الدعم من الشركات لتقديم أكبر قدر ممكن من المساعدة الآن. وتعتبر شنايدر إلكتريك مثالاً على الشركات التي تولي أهمية خاصة لحياة الناس وتضعها في المقام الأول”.

يدعم صندوق الغد الصاعد الذي أطلقته شركة شنايدر إلكتريك في أبريل 2020، عمليات إعادة الإعمار الطارئة وطويلة الأجل المتعلقة بفيروس كوفيد – 19 في جميع البلدان التي تعمل فيها شنايدر إلكتريك، بما في ذلك لبنان. وسيخصص جزء من هذا الصندوق لمساعدة مدينة بيروت وسكانها في عمليات إعادة الإعمار.

ومن جهته قال كاسبار هيرزبرغ، رئيس شنايدر إلكتريك منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا: “الشعب اللبناني ليس وحده، حيث عمل موظفونا وشركاؤنا ومؤسسات الأعمال في جميع أنحاء الشرق الأوسط والعالم بأسره على الاستجابة بشكل عاجل مع مجموعة من الإجراءات الهادفة لتقديم الدعم للشعب اللبناني. ونحن ملتزمون بتقديم دعمنا للبنان وشعبه بجميع الطرق الممكنة”.

وبدوره قال مارك شرباتي المدير العام لشركة شنايدر إلكتريك في المشرق العربي: ” حرصنا في أعقاب انفجار بيروت على حشد موظفينا ودعوة شركائنا للاتخراط في العمليات والأنشطة التطوعية للمساهمة بشكل فعال في عمليات إعادة الإعمار. إنها ليست أزمة قصيرة المدى، لذا يجب أن يضطلع مجتمع الأعمال بدور محوري لدعم بيروت وسكانها على المدى الطويل. وسنواصل إلى جانب استجابتنا الأولية تنسيق الجهود مع المؤسسات الخاصة ومنظمات المجتمع المدني لمساعدة المجتمعات على تجاوز

التحديات الكبيرة التي سببتها هذه المأساة. نحن متضامنون مع الشعب اللبناني وسنعمل ليل نهار لمساعدة سكان بيروت على التعافي “.