مجموعة فيكتوريا بيكهام لخريف 2020.. غنية بالتصاميم الأنثوية البسيطة!

قدمت فيكتوريا بيكهام مجموعتها لخريف 2020 في قاعة الحفلات “Banqueting House” بلندن ضمن فعاليات أسبوع الموضة اللندني، وتضم المجموعة، التي وصفتها بـ “الثورة الناعمة”، صورا ظلية قصيرة بفتحات جريئة، بالإضافة إلى سلسلة من الفساتين السوداء وقطع الحياكة المبطنة.

وكتبت فيكتوريا في ملاحظات العرض: “هذا الموسم كنت أفكر في الفرق بين الرقة والتمرد، وألهمتني الأفكار المختلفة عن النساء – شخصيات مختلفة ولحظات مختلفة ومواقف مختلفة – ولكن دون قيود، الشعور السائد هو أننا لا نضطر إلى اتباع القواعد يمكننا اتباع غرائزنا”.

وقامت المصممة بعرض مجموعة سيطرت عليها الصور الظلية القصيرة، كما استعانت بالزي المدرسي التقليدي وقدمته مصنوعا من التويد ومطبعا بطبعات الكاروهات الجريئة، وتحرص بيكهام على أخد علاقتها بزبائنها على محمل الجد، لذلك فقد كان هدفها هو تقديم أزياء قابلة للارتداء اليومي مع إضافة مثيرة، وهذا ما حققته في هذه التشكيلة.

واختارت المصممة العارضة البريطانية الشهيرة بينيلوب تري، والممثلة الأمريكية ماريسا بيرنسون، كمصادر إلهامها، ونسقت تنانير بقصة الـ A وسراويل الكيلوتس المطبعة بالكاروهات والمصنوعة من التويد أو من الصوف الداكن مع أحذية البوت الجلدي العالي حتى الفخذ، كما أنها قطعت بضع بوصات من سراويلها الكلاسيكية ونسقتها مع سترات طويلة و أحذية البوت العالية بكعب منحن.

وقدمت حذاء البوت العالي حتى الفخذ في مواد مختلفة وفي ظلال ألوان متنوعة شملت الأسود والكستناء والأحمر والأبيض والأزرق، وبالإضافة إلى خيارات الألوان، وأتت الأحذية في إصدار الكعب المنخفض أو كعب البلاتفورم المكتنزة.

وقدمت المصممة أيضا أقمشة تراثية مثل الترتان والتويد في صور ظلية جديدة مبتكرة على شكل فساتين القميص والبلوزات ذات الحواف الخام ومعاطف الترانش، أما بالنسبة للحزام التقليدي horse-bit، فقد أعادت ابتكاره على شكل يدي هيكل عظمي يغطيان الخصر.

وقدمت في بداية العرض مجموعة من الفساتين السوداء النحيلة والجريئة والتي لم تكن مواكبة للجو الشبابي الطاغي على المجموعة، ولكنها خيارات جيدة للعملاء الأوفياء لبيكهام.

اليك بعض الصور من المجموعة